• منتجات أصلية 100%
  • التوصيل خلال 5 أيام
  • طرق دفع آمنة
  • خدمة العملاء: 5775 200 6 962+
    • الامارات العربية المتحدة
    • المملكة العربية السعودية
    • البحرين
    • الاردن
    • مصر
    • الكويت
    • عمان
    • قطر
    • لبنان
    • روسيا
    • دولي

كيتو دايت

كيتو دايت

النتائج: (90) منتج

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
تصنيف حسب:

النتائج: (90) منتج

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
تصنيف حسب:

نظام كيتو الغذائي هو نوع من الأنظمة الغذائية الذي يحد من تناول الكربوهيدرات. يقوم الجسم بتقسيم الكربوهيدرات إلى جلوكوز السكر ليستخدمه في تزويد الجسم بالطاقة، وعندما تقل كمية الكربوهيدرات في الجسم، يدخل في مرحلة أو حالة تسمى بالكيتونية، وخلال هذه الحالة يبدأ الجسم بحرق الدهون بشكل فعال، كما يبدأ الجسد بالاعتماد على الدهون بدلاً من الكربوهيدرات لتزويده بالطاقة، لذلك يعتبر نظام الكيتو الغذائي مناسباً لمن يرغبون بخسارة الوزن.  

هنالك عدد من الأسباب التي تدفع الجسد لحرق الدهون أثناء اتباع نظام أو رجيم الكيتو ومنها؛ عدم حاجة الجسد لاحتبا س السوائل لتخزين الكربوهيدرات في الجسم وحرقها لتزويده بالطاقة، ومع احتباس هذه السوائل يزيد وزن جسم الإنسان، أما في حالة رجيم الكيتو لا يحتاج الجسم لهذه السوائل، وبذلك ينقص وزن الإنسان، والسبب الآخر هو سهولة تناول الكثير من الكربوهيدرات لأنها لا تشعر الشخص بالشبع بسرعة ويتم حرقها سريعاً، أما في حال تناول الدهون فيصل جسم الإنسان لحالة الشبع ويستمر بالشعور بها لفترات طويلة، مما يؤدي بدوره لخسارة الوزن بشكل ملحوظ.

يوجد قواعد ومحددات لأنواع وكميات الأطعمة المسموح بتناولها أثناء اتباع نظام الكيتو، وعليك معرفتها بشكل دقيق وواضح لتتمكن من اتباع هذه الحمية الغذائية بنجاح وتحقيق النتائج المرجوة، وستغير حمية الكيتو عادات الأكل المتعارف عليها، فعادة ما يتناول الأشخاص الكربوهيدرات والبروتينات بكثرة، أما في الكيتو، فالاعتماد الأكبر على تناول الدهون الصحية، للوصول إلى الحالة الكيتونية التي تعمل على حرق الدهون المتراكمة بشكل واضح وسريع.

تتباين الأجسام بناحية كمية الكربوهيدرات المسموح بتناولها، فيمكن للبعض أن يصلوا إلى الحالة الكيتونية بتناول 20 غرام من الكربوهيدرات فقط، وغيرهم يمكنهم الوصول إلى هذه الحالة بالرغم من تناولهم كمية أكبر من الكربوهيدرات، لكن النسبة الموصى بها هي 20 غرام يومياً كحد أقصى، وبشكل عام كل مل تناولت كمية أقل من الكربوهيدرات كلما تمكنت من الوصول إلى الحالة الكيتونية بشكل أسهل وأسرع.