• Free Shipping on orders over AED 100
  • Next Day Delivery
  • 100% Authentic Products
  • Cash On Delivery
  • Customer Service: + 971 4 88 30 300
    • United Arab Emirates
    • Saudi Arabia
    • Bahrain
    • Jordan
    • Egypt
    • Kuwait
    • Oman
    • Qatar
    • Lebanon
    • Morocco
    • Russia
    • International
أخطاء التغذية الشائعة بين الرياضيين

أخطاء التغذية الشائعة بين الرياضيين

September 4th Nutrition And Recipes Training And Programs

أخطاء التغذية الشائعة بين الرياضيين

إن تحقيق التوازن بين التمارين والتغذية قد يكون أمراً صعباً، لذلك فقد حصرنا أكثر الأخطاء شيوعاً بين رياضيي التحمل والحلول السهلة لها.

المشكلة: عدم تناول الطعام الكافي لدعم التمرين.

الحل: بإمكان رياضيو التحمل تحقيق الهدف الموضوع من قيادة الدراجة أو العدو أو السباحة كل أسبوع، ولكن قد يكون من الصعب تناول الطعام الكافي لأداء هذه التمارين، ولهذا الغرض يمكن الاستعانة بتطبيق على الهاتف يمكن مراقبة السعرات الحرارية المستهلكة للتأكد من اخذ السعرات الحرارية الكافية كل أسبوع للحصول على أقصى فائدة من التمرين.

المشكلة: اتعرض للمرض و/أو الإصابة باستمرار خلال التمرين

الحل: يجب أن يتكون الجزء الأكبر من النظام الغذائي لرياضيي التحمل من الأطعمة التي أساسها الكربوهيدرات لتزويد الجسم بالوقود لأداء نشاط عالي الكثافة. ولكن إذا تم التدقيق في أغلب الأطعمة التي أساسها الكربوهيدرات فهي لا تحتوي على القدر الكافي من المغذيات الدقيقة أو الفيتامينات والمعادن حيث تدعم المغذيات الدقيقة عدداً كبيراً من العمليات الهامة التي تدعم صحة الجسم بينما تلعب أيضاً دوراً في العديد من العمليات التي تعتبر مهمة لتحقيق الأداء الأمثل فهي تضمن أن يتم تكسير الطعام بشكل صحيح لتزويد الجسم بالطاقة، وتدعم سلامة نظام المناعة، وتركيز كتلة العضلات، والنبضات العصبية، والشفاء من الالتهابات، ودعم صحة العظام. إن العديد من الأغذية مثل خبز القمح الكامل، والأرز، والمعكرونة، والكينوا، والحنطة السوداء، والشعير، والفاكهة والخضروات توفر للجسم الطاقة ولكن أيضاً مليئة بالمغذيات الدقيقة. لذلك ، يجب عليك أثناء التمرين الحصول على الكربوهيدرات الهامة لك من هذه الأطعمة بدلاً من الكربوهيدرات البيضاء والمكررة. كما أن الأطعمة الغنية بالبروتين  مثل منتجات الألبان واللحوم والأسماك والبيض والبقوليات والمكسرات والبذور تحتوي على كميات كبيرة من المغذيات الدقيقة. و في الواقع فقد أجريت دراسة عام 2011 ، تبين أن راكبي الدراجات الذين زادوا من تناولهم البروتين إلى 3 غرام من البروتين لكل كيلوغرام من وزن الجسم في اليوم مقارنة مع مجموعة أخرى استهلكت 1.5 غرام من البروتين في اليوم كانوا قادرين على الحفاظ على وظائفهم المناعية بشكل أكثر فعالية خلال فترة تدريب مكثف. لذلك، قد يكون استهلاك كمية كبيرة من البروتين مفيدًا لجهاز المناعة خلال فترات التدريب المكثفة. لذا فإن منتج اوبتيموم نيوترشن جولد ستاندرد واي هو خيار مناسب لزيادة كمية البروتين عالية الجودة خلال التمرين.

المشكلة: عدم التعافي بشكل صحيح للمحافظة على القوة بعد فترات التدريب

الحل: إن الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات تزود الجسم بالوقود في حين أن الأغذية القائمة على البروتين توفر الجسم مع لبنات البناء لتعافي وتجديد العضلات التالفة. من المهم أن تستهلك كل من هذه المغذيات الكبيرة خلال فترة التعافي لتسريع العملية. يعتقد رياضيو التحمل بأن زيادة كمية البروتين تؤدي إلى زيادة كتلة العضلات. ومع ذلك، فإن زيادة كتلة العضلات لا يمكن الترويج لها إلا من خلال برنامج تمارين مقاومة مناسب يتم استكماله باستهلاك البروتين. وبما أن الجسم لا يستطيع تخزين البروتين ، فإن تزويد الجسم بالبروتين خلال الفترات المقاربة للتمرين سيضمن للعضلات اللبنات الأساسية التي يحتاجها لإصلاح وتجديد ألياف العضلات المتضررة بعد التدريب. على الرغم من أننا نوصي دائماً بالحصول على الجزء الأكبر من المغذيات الكبيرة من الطعام خاصة بعد التدريب، فإنه من الأنسب الحصول عليها من مصدر إضافي، فإن منتج OPTIMUM NUTRITION Glycomaize ™ هو حل رائع لزيادة كمية الكربوهيدرات بعد التدريب للمساعدة في تجديد مخازن الجليكوجين ودمجها مع البروتين يمكنك من إصابة اثنين من أهم أهداف التعافي وهي الإصلاح والتزود بالوقود. إن منتج أوبتيموم نيوترشن جولد ستاندرد واي يوفر للعضلات سرعة توصيل الأحماض الأمينية بعد التدريب. إن التعافي الأمثل من خلال تناول الكربوهيدرات والبروتين سيضمن أن الجسم جاهز للتدريب بشكل أمثل في تمرينك القادم.

المشكلة: محاولة استخدام استراتيجيات للتزود بالطاقة يوم المنافسة بدلاً من خلال التمارين

الحل: إن وقت التمرين هو الوقت الأمثل لتجرية أنواع جديدة من الأغذية والمكملات لدعم قوتك خلال المنافسات المختلفة، ومن المهم تجربة كل طعام ستقوم بتناوله يوم السباق وتوقيت تناوله لتجنب ارتباك المعدة أو الشعور بعدم الراحة، لضمان مستويات الطاقة القصوى. يجب أن يتم محاكاة المنافسة قبل عدة أسابيع من وقتها، حيث يجب الاستيقاظ في نفس التوقيت، وتناول نفس الإفطار والوجبات السريعة التي تسبق المنافسة عادةً، وبعدها يجب التمرن على استراتيجيات التغذية خلال السباق وصولاً إلى يوم السباق.

المشكلة: شرب الكثير أو القليل من الماء.

الحل: إن الحفاظ على مستويات الترطيب أمر مهم جداً لتحسين الأداء على الصعيد الجسدي و العقلي. كما أنه من المهم أن يكون الجسم مرتوياً بشكل جيد قبل دخول المنافسة، حيث يجب أن تصحب معك كميات مناسبة من السوائل خلال السباق أو التمرين، لتعويض السوائل المفقودة من الجسم عن طريق التعرق. كما أنه من المهم الحفاظ على التوازن بين التعرق و تناول السوائل حيث أن زيادة السوائل بشكل كبير تشكل خطراً على الجسم. إن مراقبة تغير لون البول قبل وبعد التمرين أمر هام، لتحديد مستوى التروية المناسب، لذا نقترح استخدام منتج Gold Standard BCAA Train & Recover™ لتعويض مستوى السوائل ومساعدتك على الاستمرار بالتمرين وتدعيم نظام مناعتك في الوقت نفسه وتقليل الشعور بالتعب، لتمكينك من الخروج بأفضل النتائج من التمرين ومعاودة الإنجاز.

المراجع:

Williamson E., et al., 2016. Nutritional implications for ultra endurance walking and running events. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5117571/

Jeukendrup AE. 2005. Nutritional Considerations in Triathlon. https://link.springer.com/article/10.2165/00007256-200535020-00005

Witard OC., et al. Effect of increased dietary protein on tolerance to intensified training. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/20798660

 

test